فعلى الصعيد الرسمي، يظهر موقع السفارة القطرية في مقديشو “دعم الدوحة” للحكومة الصومالية الرسمية.

ويقول نص البيان المنشور على الموقع بعنوان “رئيس الوزراء الصومالي يستقبل سفير دولة قطر” إن رئيس الوزراء الصومالي، حسن خيري، استقبل السفير القطري حسن بن حمزة هاشم.

وأضاف البيان أن الطرفين “بحثا العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل دعمها وتعزيزها، إضافة إلى عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك”.

ولا تبدو أن هناك مشكلة، لكن إذا نظرنا إلى تاريخ اللقاء، فإنه يفضح قطر وسياساتها ذات الوجهين، فاللقاء تم يوم 18 مايو الماضي.

وفي اليوم ذاته، يرصد تسجيل صوتي عبارة عن مكالمة هاتفية للسفير مع رجل الأعمال القطري، كايد المهندي، تضمنت كلاما لا يقبل التأويل، بشأن دور الدوحة في تفجيرات إرهابية.