وأشار مجلس الوزراء السعودي إلى “ما تقوم به إيران من تصرفات وانتهاكات للقانون الدولي، ومن ذلك اعتراض سفن مدنية، بما فيها احتجاز السفينة البريطانية في الخليج العربي”، حسب ما ذكرت وكالة الأنباء السعودية “واس”.

وكانت إيران قد احتجزت في الـ19 من يوليو ناقلة النفط البريطانية “ستينا إمبيرو” في المياه العُمانية، وسحبتها إلى ميناء بندر عباس الإيراني بذريعة عدم استجابتها لنداء من الحرس الثوري بعد واقعة اصطدام بقارب.

ولم تكن هذه المرة الأولى التي تنتهك فيها طهران حرية الملاحة البحرية الدولية، ففي 12 مايو الماضي تعرضت 4 سفن، من بينها ناقلتان سعوديتان، لهجوم في الخليج خارج مضيق هرمز.

وفي 13 يونيو، تعرضت ناقلتا نفط لهجوم جنوبي مضيق هرمز. واتهمت واشنطن إيران مرة أخرى بالوقوف وراءه، فيما نفت الأخيرة أن لها يدا فيه.